User login

كاكه حمه ويس وبرلمان آخر الزمان

فاجأ الشيخ الطبيب الأنساني رئيس البرلمان العراقي الملا مخربط المخبوص او رئيس برلمان اخر الزمان احد اعضاء برلمانه النائب كاكه حمه ويس رئيس الكتلة الكردية ، وكاكه حمه ويس يشبه الدب القطبي وديع وأليف ولكنه سريع الغضب وله خبرة بشؤون البرلمانات ، فاجأه الشيخ مخربط المخبوص بسؤال غريب حيث قال له كاكه حمه ويس هل تتراهن معي ، استغرب كاكه حمه ويس من العرض المفاجئ وقال له اتراهن معك على ماذا ؟
رد عليه الشيخ مخربط المخبوص بانه يتراهن على انه يستطيع ان يأكل شيئا من النجاسة !! استغرب كاكه حمه من العرض وقال له أتراهن معك من عشره الاف دولار عدا ونقدا انك لا تستطيع ان تفعل ذلك . من الطبيعي ان لا يعقل كاكه حمه ويس مثل هذا العرض ، لان اي عاقل لا يعقل مثل هذا الأمر ولأن ذلك غير مستهجن ومحرم وغير ممكن وغير معقول وغير مقبول .

أصر الشيخ مخربط المخبوص على رهانه وعناده واخذ كاكه حمه بعد ان وافق على الرهان الى اقرب مكان فيه نجاسة واكل امامه شيئا منها ، خسر كاكه حمه الرهان ودفع عشره الاف دولار اميركي عدا ونقدا وهو ما يعادل راتب شهرين الى الشيخ مخربط المخبوص رئيس برلمان اخر الزمان .

وبعد حوالي ساعة شعر كاكه حمه ان هذا الشيخ المخبوص قد ضحك عليه . ذهب اليه مسرعا وقابله في احد اروقة البرلمان وعرض عليه نفس العرض السابق ونفس الرهان وبنفس المبلغ وقال للشيخ انه يستطيع ان ياكل شيئا من النجاسة بالضبط مثلما فعل هو ، استغرب الشيخ مخربط المخبوص من تراجع كاكه حمه عن رأيه وعناده السابق ووافق على رهانه بانه لا يستطيع اكل النجاسة ، ولكن كاكه حمه كان مصرا ، ذهب الأثنان الى اقرب مكان للنجاسة واكل كاكه حمه شيئا من النجاسة واسترد مبلغ العشرة الآف دولار التي خسرها سابقا من الشيخ مخربط المخبوص .

لم تمض سوى نصف ساعة على عملية الرهان وبعد ان ارتاح الأثنان قليلا واطمئن كل منهما الى عدم خسارته او ربحه . فكر الشيخ مخربط المخبوص رئيس البرلمان العراقي المحترم مليا وقال ضاحكا : كاكه حمه هل تعرف اننا اكلنا النجاسة وبايدينا مجانا (بلاش) .

نعم انهما اكلا النجاسة مجانا وبشكل طوعي واحمق، أكلوا النجاسة بغباء ومن دون تفكير ، وهذا هو حال برلماننا اليوم انهم يعملون على تدمير البلد من جديد مجانا وتطوعا ، هذا البرلمان واعضاءه منذ يوم انتخابه لم يصدر منه قرارا واحدا جريئا لصالح الشعب ،هذا البرلمان الذي حول العراق من بلد المقابر الجماعية الى بلد يتم القتل فيه على الهوية بلد صار يسمى بلد المقابر الجماعية ومجهولي الهوية .

انهم اليوم يريدون تشكيل مجلس للطعن بالقرارات الديمقراطية ، يريدون طمس الحرية وحقوق المرأة والتي هي بالأساس منقوصة ومبتورة ، يريدون تقييد كل المفاهيم المدنية المتحضرة ويلبسونها عباءة الشريعة السوداء الحزينة المبكية ، لكي يصبح المواطن المدني مغلفا بعمامة فوق راسه وجلباب ولحية وهياة مضحكة وعقول مقلده لغيرها من دون فهم أو علم .

اما البلد فلا يزال جنسية ابناءه تركية وتبعيه ابناءه ايرانية ، بلد يتهم المواطن فيه بانه صفوي وعجمي وبلوشي ولا يوجد اي من ابناءه يحمل صفة الوطنية والعراقية ، كلها محاصصات طائفية وعنصرية ومذهبية وتقسيمات عشائرية مصالحية وفئوية على حساب ضحايا الأجرام والأنظمة الشمولية القمعية .

ان نواب برلمان اخر الزمان يتصارعون ضد تيار الديمقراطية وضد تيار الشريعة الاسلامية السمحة ولكنهم يسبحون باتجاه تحقيق مأربهم الشخصية على حساب مصالح الشعب والجماهير التي انتخبتهم وبحجة الشريعة والديمقراطية .

يقول الشيخ مخربط المخبوص في برلمان اخر الزمان ان أي قانون لا يتوافق مع الإسلام نتعامل معه بالقندرة ، لم يفهم كاكه حمه معنى القندرة لانه تعلم العربية في مصر فسأل من كان يجلس بجانبه من النواب , كاكه شنو معنى قندره فقال له نائب محترم يجلس بجانبه ان القندرة بالعراقي تعني جزمة بالمصري وكاله بالكردي وگيوه بالعامية ، هز كاكه حمه ويس رأسه غاضبا ومعترضا وقام مخاطبا الشيخ مخربط المخبوص قائلا له هل نسيت ياشيخنا مخربط اننا اكلنا النجاسة معا مجانا ، لماذا لا تتعض من افعالك في الماضي ، هل نسيت يوم ذهبت الى سوريا وصرحت وخربطت واعتذرت على ما قلته وطلبت العفو والتوبه والصفح ، كيف تريد ان تتاجر باسم الاسلام والشريعة التي لم يتفق عليها اثنان عاقلان من المسلمين ، بل كل يفسر الأسلام حسب اهواءه واذواقه ومصالحه ، لماذا تريد ان تقف ضد الديقراطية وهل نسيت ان الأسلام هو احد مصادر التشريع في الدستور الدائم وانه ليس المصدر الأساسي وهل انت مطلع على الفقرة التي تنص " لا يجوز سن قانونٍ يتعارض مع ثوابت أحكام الإسلام " وهل نسيت الفقرة الخاصة بالديقراطية التي تناقض هذه الفقرة التي وضعناها في الدستور لكي نوقف تعنت وعناد المدعين بالأسلام والمتشددين بسبب جهلهم وولائهم لمتخلفي الفقيه لا اكثر ولا اقل . هل تذكر عندما ناقشنا مطولا فقرة الديمقراطية واصرينا على وضع فقرة جميلة تخص الديقراطية وقلنا فيها في دستور برلمان بلادنا انه "لا يجوز سن قانونٍ يتعارض مع مبادئ الديمقراطية " ،وهل يوجد في نص الدستور اسم قندرة او قندرجي ، الغريب ان الغالبية من النواب صفقوا عندما سمعوا لفظة القندرة والسبب واضح وبسيط هو ان النظام الصدامي السابق كان لا يستعمل معهم الا سلاح القندرة واغلب هؤلاء هم من نفس المدرسة ولكن غيروا من القابهم ووضعوا العمائم على روؤسهم واطالوا لحاهم

هل تريد ان تعرف الديقرطية ياشيخ مخربط المخبوص ، انها ببساطه مثلما وصفها احد قادة العرب الميامين والتي يرددها في كل خطاباته مزهوا انها ( ديمة كراسي ) او ديمومة البقاء في المناصب وهذه المناصب اما ان تكون مناصب البرلمان الذي اصبح عدد اعضاءه المتقاعدين برواتبهم التقاعدية النافذه الى عنان السماء وهم لم يداوموا سوى جلسة واحده او جلستين من جلسات مجلس برلمان اخر الزمان ، هذا البرلمان الذي لم يسقط الحصانه عن مشعان الجبوري وحازم الشعلان وفلان وعلان من الزعران ، ويعطي الرواتب لمن لم يحضر حتى ولا جلسه واحده من جلسات البرلمان ، تريدون ان تشرعوا القوانين ، عليكم اولا باسقاط الحصانة عن المجرمين في صفوف برلمانكم ، وعليكم ان تحترموا النساء في برلمانكم .

يقول الشيخ مخبوص المخربط في احدى محادثاته في غرف الأنترنت ، انه يريد ان يجعل من النساء في البرلمان ديوجه ويقصد ديكه ، وقال ان واحدة من عضوات البرلمان وهي كردية شقندحية رفضت ان تكون ديكا وفضلت ان تبقى دجاجة ، اذا كنت تريد من عضوات البرلمان ان يكونن ديكة فما عليك الا ان تستورد لقاح مضاد لانفونزا الطيور لكي تحمي برلمان اخر الزمان من بنات آوى لكي لا ياكلن ولا يتقربن من دجاج وديكة برلمانك ولكي لا يصاب البرلمان بانفلونزا الطيور ، ولا اعرف ماذا سيسمي الشيخ مخربط المخبوص اعضاء برلمانه من الذين يلبسون العمامة السوداء والعمامة البيضاء وماذا سيسمي الذي يلبس سدارة كارزاي الأفغانية اذا كان يريد من النساء ان يصبحن ديوجة ، فماذا سيصبح المعمم ابو لحية هل سيكون فقمة او نسرا او علي شيش محنفش الريش .

ان هذا البرلمان حقا هو برلمان اخر الزمان ، اختلط فيه منطق القندرة مع منطق السرسرة مع منطق البلطجة وليس غريبا ان يحصل ذلك اذا كان نوابه يتراهنون على اكل النجاسة مجانا بسبب عنادهم وجهلهم .