User login

صباغ الاحذية

تألمت كثيرا وانا اشاهد مجموعة من الاطفال تنتظم في صف طويل جنبا الى جنب في السوق الرئيسي للمدينة ، كل منهم يجلس خلف صندوق خشبي وينتظر الزبون الانيق المتخلف لكي يصبغ له احذيته .

كنت اتمنى لو ان هؤلاء الاطفال يصبغون ادمغة السادة الحكام بالصبغ الاسود والاحمر لكي يعرفوا معنى الطفولة بدلا من صبغهم لاحذية المارة في السوق ،

لكي يستقم الوضع ونصل الى الرخاء الاجتماعي المنشود يتوجب ان تصبح المدارس المكان البديل لهولاء الاطفال المساكين واعانة عوائلهم البائسة التي اضطرتهم ظروف الحروب والمعيشة التي يقودها الحكام الجهلة والتي اوصلتهم الى ما هم عليه من مآسي .

تبا للقيادات المتخلفة التي تفتح نوافذ الحروب في بلدانها من دون ان تعرف ان زخات الرصاص والقنابل ستمطر في شعاب مدنهم