User login

جحيم الوطن :

بقلم الدكتور ضياء السورملي

الوطنية في العراق اصبحت ضعيفة جدا. بحيث لا توجد تربية وطنية ولا حتى ثقافة وطنية.
معظم الذين التقيتهم أما يطلب مني أن ادله على سبيل الهرب من العراق أو يلومني على زيارتي العراق ويطلب مني العودة باسرع وقت إلى البلد الذي جئت منه.
لا احد يعزف اليوم معزوفة ( جنه يا وطنه حتى نارك جنه) ولم اسمع اغنية بغداد يا قلعة الاسود. لانه في العراق لا توجد اغاني وصار التراث مفقودا.

يتفاخر العرب الاقحاح في زمن صدام بانهم اليوم من التبعية الايرانية وان أعمامهم وخوالهم موجودون في ايران ، اما نحن المتهمون بالتبعية الايرانية فلا يوجد لنا غريب او قريب لا من بعيد ولا من قريب في ايران
صرنا لا نعرف من هو العراقي ومن هو الايراني في الزمنين الماضي والحاضر ؟

التعميم ليس صحيحا ولكن العراق ينعطف الى الهاوية لأسباب عديدة منها الحروب المستديمة والمتلاحقة التي استمرت لعدة عقود.

يضاف لكل ذلك نهب المال العام وانحدار المستوى الإداري لمؤسسات الدولة وانتشار الفساد الإداري حتى وصل لمستوى الوباء
.
توقف مشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتربوية في معظم أرجاء العراق.

نقص المياه وتجفيف روافد دجلة والفرات سيلحق ضررا فادحا بمستقبل العراق الغذائي ويساعد على هجرات جماعية ما لم يتم تدارك الأمر ببناء سدود ضخمة وحماية مصادر ينابيع المياه.

التربية والتعليم لهما دور كبير بتطوير البلد وحماية الطفولة والأمومة من التشرد والفقر والنهوض بواقع التعليم سيقلل من مخاطر انهيار المجتمع.

نأمل التوسع بالمشاريع الزراعية والصناعية والتجارية والاهتمام بالسياحة الدينية والتراثية والتي ستشجع على النهوض بتطوير المواطن وأبعاد شبح الفقر عنه.

أمور كثيرة ونقاط عديدة تستدعي دراستها والتخطيط لها بكل وعي وحكمة وعلمية حتى نتمكن من زيادة الوعي وحب الوطن .