User login

فضيحة من العيار الثقيل في مسألة علاج رئيس الجمهورية الاسبق جلال الطالباني :

بقلم الدكتور ضياء السورملي

ان مجلس رئاسة الجمهورية العراقية فاسد بكل مرافقه منذ عمله سنة 2003 ولحد الان
حيث تعاقب على رئاسة مجلس الرئاسة مجموعة من السياسيين الفاسدين تميزوا بعدم النزاهة وسرقة المال العام وتعييين أقاربهم ونساءهم وبناتهم في جميع مناصب رئاسة الجمهورية ووزعوا المناصب الباقية على افواج الحماية فيها ومنحوا مناصب المستشارين لكل من هب ودب ومعظمهم لا يحمل شهادات أكاديمية رصينة وقسم منهم قد زور شهادته الدراسية وتم تعينه مستشارا لرئيس الجمهورية أو بدرجة وكيل وزير.

اكبر واشنع فضيحة في مجلس رئاسة الجمهورية حدثت في زمن جلال الطالباني ، حيث كلف مرضه وعلاجه مليار ونصف دولار خلال فترة سبعة اشهر. ليس لدينا اعتراض على علاج الرئيس خارج العراق ولكن اعتراضنا على التكاليف الصاروخية والصرفيات الوهمية التي قدمت فواتيرها لوزارة المالية.

من ضمن النفقات قناني نبيذ معتق سعر القنينة الواحدة 7000 يورو وأطقم مجوهرات ألماز نسائية . وخواتم وحقائب نسائية متعددة ، يضاف الى قوائم الصرف اكثر من عشرة سيارات ألمانية الصنع اخر موديل وماركة BMW فيها كل المواصفات ، استولى عليها الحبربشية العاملين في ديوان رئاسة الجمهورية .

ان مبلغ مليار ونصف المليار دولار هو مبلغ مبالغ في صرفه وكان بامكان العراق بناء اكثر من ثلاث مستشفيات بكامل طاقمها واجهزتها وبكلفة أدنى بكثير من هذه الاموال المبالغ بصرف فواتيرها .
نطلب من الهيئات الوطنية والدولية فتح تحقيق عادل ونزيه للكشف عن المتلاعبين بالمال العام ومحاكمة الحرامية والمرتشين والفاسدين في هذه القضية .
جميع الادلة موجودة في القوائم المقدمة الى وزارة المالية والتي تم صرفها باعتبارها قوائم وسندات رسمية للاموال المصروفة لعلاج الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني .