User login

قتل معلم في فرنسا:

بقلم الدكتور ضياء كاظم

قم المعلم و وفه التبجيلا ...كاد المعلم أن يكون رسولا

قالها الشاعر احمد شوقي في مصر الحضارة في زمن العلم والعلمانية والمسرح وفي زمن الشعراء الرصافي والجواهري والزهاوي وفي زمن الغناء والطرب في زمن السيدة ام كلثوم وعبد الوهاب وفريد الاطرش وعبد الحليم حافظ وفي زمن الأدباء العقاد وتوفيق الحكيم و طه حسين وغيرهم الكثير .
اما في الوقت الحاضر وفي فرنسا بالذات قام أحد الطلبة بقطع راس معلمه بحجة اهانة النبي محمد
حدث هذا مع كل الأسف في زمن الجهل والتشدد الإسلامي البغيض في مجتمع فرنسي متمدن ورمز للحضارة والثقافة العلمية .

مرحبا بكل ما يقوم به الرئيس الفرنسي من اجراءات لوقف الثقافة الهمجية المتخلفة واصدار كل العقوبات الرادعة بحق المجرمين الذين يقفون حجر عثرة ضد العلم والمعلمبن. الخزي والعار لكل من يدعي الاسلام زورا وبهتانا ولجميع اتباعهم من المتخلفين والمارقين والمتشددين باسم الدين .