User login

Arabic

Show Arabic articles only.

الحكومة القادمة :

بقلم الدكتور ضياء السورملي

بما ان المرجع الشيعي السيد علي السيستاني معتكف ولا يقابل الا اعضاء او ممثلي الامم المتحدة وكما يعرف الجميع انه يحاول ان يتجنب المواجهات والمناكفات السياسية ،
اقترح ان يكون ممثل المرجعية السيد احمد الصافي رئيسا للجمهورية ، وممثل المرجعية الاخر الشيخ عبد المهدي الكربلائي رئيسا للوزراء وسماحة حجة الاسلام والمسلمين مقتدى الصدر رئيسا للبرلمان العراقي وبذلك تكون كل اقوالهم فتاوى واجبة التطبيق شرعا وقانونا ويضاف لهم سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد عمار الحكيم رئيسا للجنة مفوضية الانتخابات . كما لا يفوتنا ان يكون الناطق الرسمي للدولة هو مشعان الجبوري ممثلا عن السنة.

مطالب الشعب الثائر في العراق نوفمبر 2019

بقلم الدكتور ضياء السورملي

1- عدم السماح للفاسدين من الاحزاب الاسلامية والبعثيين والارهابيين بالمشاركة في الانتخابات القادمة .
2- كل من إيران وتركيا والسعودية وكل دول الخليج ان تبتعد عن التدخل بشؤون العراق الداخلية
3- تحويل العراق الى دولة فيدرالية للمكونات العرقية والاثنية جميعا .
4- تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص للجميع
5- محاكمة جميع المجرمين واللصوص واعادة الاموال المسروقة الى خزانة الدولة وملاحقة الحرامية من المسؤولينن في كل دول العالم

أم العلوج :

بقلم الدكتور ضياء السورملي

اللواء الركن ام العلوج عبد الكريم خلف الجبوري الناطق الرسمي باسم علوج الحكومة العراقية ، ام العلوج صديق ابو العلوج ومقلد مرجعيته محمد سعيد الصحاف يقول ان القوات الامنية غير مسلحة ولا تعتدي على المتظاهرين وان المتظاهرين يحملون القنابل ويرمون بها على القوات الامنية ، علما بان عدد الشهداء من المتظاهرين زاد على اكثر من خمسمائة شخص واكثر من خمسة عشر الف من الجرحى وعدد غير محسوب من المعتقلين وعدد غير محدد من المخطوفين .

محكمة الشعب :

بقلم الدكتور ضياء السورملي

لا مناصب ولا وزارات ولا رواتب خيالية ولا مخصصات لكل من عمل في خدمة نظام صدام وكان ارهابيا في تنظيم حزب البعث عند حدوث التغيير .

كل المسؤولين السنة من امثال اسامة النجيفي واثيل النجيفي وظافر العاني ومشعان الجبوري وخميس الخنجر والحلبوسي وابو مازن وكل الكرابلة الحرامية بعد سنة 2003 سيقدمون الى محاكم شعبية وتسترد منهم الاموال المليونية من الدولارات .

نفس الاجراءات ستتم بحق ممثلي الشيعة وعلى راسهم أياد علاوي واعوانه وموفق الربيعي واخوه واقرباءه ونوري المالكي واقرباءه وهادي العامري وابنه واعوانه ، وباقر جبر صولاغ وعادل عبد المهدي وابراهيم الجعفري وحيد العبادي والشهرستاني وكل الوزراء واعضاء مجلس النواب الشيعة المتهمون بالسرقة والاستيلاء على المال العام سيقدمون للعدالة ويحاكمون في محكمة الشعب .

جحيم الوطن :

بقلم الدكتور ضياء السورملي

الوطنية في العراق اصبحت ضعيفة جدا. بحيث لا توجد تربية وطنية ولا حتى ثقافة وطنية.
معظم الذين التقيتهم أما يطلب مني أن ادله على سبيل الهرب من العراق أو يلومني على زيارتي العراق ويطلب مني العودة باسرع وقت إلى البلد الذي جئت منه.
لا احد يعزف اليوم معزوفة ( جنه يا وطنه حتى نارك جنه) ولم اسمع اغنية بغداد يا قلعة الاسود. لانه في العراق لا توجد اغاني وصار التراث مفقودا.

يتفاخر العرب الاقحاح في زمن صدام بانهم اليوم من التبعية الايرانية وان أعمامهم وخوالهم موجودون في ايران ، اما نحن المتهمون بالتبعية الايرانية فلا يوجد لنا غريب او قريب لا من بعيد ولا من قريب في ايران
صرنا لا نعرف من هو العراقي ومن هو الايراني في الزمنين الماضي والحاضر ؟

جمعة مباركة :

بقلم الدكتور ضياء السورملي

صرت اضحك كلما وصلتني من صديق مسلم " جمعة مباركة " .
في كل جمعة مباركة نبارك داعشي مسلم يصيح الله اكبر وبيده سكين او مسدس او مدفع منصوب على سيارة رباعية الدفع ، جاء هؤلاء المسلمون من شتى بقاع الارض ، كلهم مسلمون يؤمنون بالجمعة المباركة وبالتكبير ويتكلمون بالاسلام وجميعهم قتلة محترفين ومدربون على الأجرام ، هل سالنا انفسنا في يوم الجمعة من اين جاء هؤلاء ومن اي دولة ومن مولهم وما هي الدول التي تعلموا فيها القتل وهل هم مسلمون ، اكثر من خمسين الف داعشي مسلح باحدث الاسلحة ومدعوم من الدول الاكثر تطورا ، استخدموا الطائرات والسيارات الحديثة وعندهم اموال هائلة ولهم دعم كبير واسناد عظيم من دول كلها اسلامية وكلها تنادي بالجمعة المباركة .

مقتطفات من ايام الانتفاضة في العراق 20/10/2019

بقلم الدكتور ضياء السورملي

1.يجب حل البرلمان العراقي ، وتشكيل برلمان وطني منتخب وتكون رواتبهم خاضعة لسلم الرواتب العام ولا تمتح اي مخصصات لاي موظف حكومي ولا امتبازات ، ويجب ان يكون عضو البرلمان حاصلا على شهادة اختصاص لا تقل عن الماجستير ولا يقل عمره عن اربعين عاما ، كفى مهزلة انتخاب الاميين والمزورين للشهادات .
يمنع الحجاب والنقاب والدشداشة والعمامة ويتم التقيد بالملابس الرسمية الحكومية فقط .

الاستاذ جلال زنگابادی

بقلم : الدكتور ضياء السورملي

ذكرى مرور سنة على اول لقاء في هولير مع الاستاذ جلال زنگابادي. الفرحة والإبتسامة العريضة تعبر عن فرحتي لهذا اللقاء الذي تأجل قبل خمسة أعوام.
جلال زنگابادي موسوعة علمية ،كاتب مرموق ومنقح ومدون وناقد. يتميز بالهدوء والرؤية الثاقبة. عنيد لا يساوم.
بسيط ومتواضع. كريم الخلق ومتحدث بليغ.
اكملت رسم صورته في مخيلتي ولونتها بعد لقائي به.
يوم لن تنساه مفكرتي.
شكرا ماموستا جلال وشكرا ام ميديا على حسن الاستقبال والضيافة الراقية.

خواطر من الذاكرة :

بقلم : الدكتور ضياء السورملي
1. حفرة :
نظرت بخوف الى الحفرة العميقة التي حفروها لي ووقعوا بها !
ربك يضرب احيانا بقشور من رقي من حيث تدري ولا تدري

جمعة مباركة :

بقلم : الدكتور ضياء السورملي

صرت اضحك كلما وصلتني من صديق مسلم " جمعة مباركة " .
في كل جمعة مباركة نبارك داعشي مسلم يصرخ الله اكبر وبيده سكين او مسدس او مدفع منصوب على سيارة رباعية الدفع ، جاء هؤلاء المسلمون من شتى بقاع الارض ، كلهم مسلمون يؤمنون بالجمعة المباركة وبالتكبير ويتكلمون بالاسلام وجميعهم قتلة محترفين ومدربون على الأجرام ، هل سالنا انفسنا في يوم الجمعة من اين جاء هؤلاء ومن اي دولة ومن مولهم وما هي الدول التي تعلموا فيها القتل وهل هم مسلمون ، اكثر من خمسين الف داعشي مسلح باحدث الاسلحة ومدعوم من الدول الاكثر تطورا ، استخدموا الطائرات والسيارات الحديثة وعندهم اموال هائلة ولهم دعم كبير واسناد عظيم من دول كلها اسلامية وكلها تنادي بالجمعة المباركة .

Syndicate content