User login

Welcome to Kadhem - The publications of author Dhia Soramli.

عنصرية:

بعض العرب والفرس والترك او باختصار الكثير من المسلمين هم ابشع الاقوام عنصرية من دون منازع .
ادعو النساء العربيات ان ينزعن الحجاب ويتمردن على العقلية العربية البدوية والفحولة المتخلفة.
وادعو الحجاج القاصدين الى السعودية ، ان يلغوا حجهم ويتبرعوا بأموالهم الى اللاجئين الذين شردهم الفكر المتخلف الوهابي و أموال السعودية من ديارهم .
أيها المسلمون تبرعوا بمبالغ الأغنام التي تذبحونها للعوائل التي ذبحها سلاح السعودية ومن يدور في فلكها .
حان وقت الثورة على الطغيان والتخلف والدفاع عن الذات وعدم الركوع لرجال الدين الدجالين المسلمين المتخلفين .

قائمة المجانين :

من الذاكرة ، مقالة ساخرة كتبتها قبل عشرة سنوات ، هل كانت التوقعات مثلما هي اليوم ، اترك لكم الحكم رغم الاعتراضات الكثيرة على أسلوب المقالة في حينها وطلب الكثير مني ان لا انشرها ، علما ان الكثير من المواقع الالكترونية لم تنشرها لاعتبارهم الأسماء الواردة في المقالة ناس محترمين ، واليوم تثبت لكم الأيام من هو الشعلان والنقيب وموفق الربيعي ومالك الدوهان وقاسم داوود ، الذين حكموا في تلك الفترة ، القائمة تطول من أسماء الحرامية والفاسدين في حكومتنا اللاوطنية في زمن الرئيس الكردي الفاشل جلال الطالباني والرئيس الكردي الأكثر فشلا فؤاد معصوم وفي زمن الرذيل نوري المالكي والتافه حيدر العبادي وشلة المجرمين من طارق الهاشمي وظافر العاني والفاسدين من الوزراء ومن لف لفهم الذين يتظاهر ويهتف الشعب من اجل اسقاطهم .

راعي الغنم والذئاب :

كان يرعى الغنم ويتعامل معهم بكل احترام ، يخرج معهم صباحا ويعود مساء بعد ان يشبعهم من العشب والماء ، كان الانسجام والفرح والغناء والطرب والسلام والوئام يجمعهم . رمته الاقدار مع أفواج اللاجئين ، الحزن والألم يعصران أنفاسه ، سألوه لماذا لجأت الى هذه الدولة ، قال والدموع تنهمر من عينيه ، هجمت علينا الذئاب ، هربت مع الخرفان ولكن لم ينفع الهرب ، اكلت الذئاب كل الخرفان ونجوت انا بنفسي حتى وصلت هنا ، وماذا تريد ان تفعل ، سأعيد بناء حياتي واربي الخرفان ، وهل تعرف مهنة أخرى ، لا ابدا انا لا اعمل مع البشر لأنني تعلمت الحياة مع الخرفان .الخرفان دائما تكون مسالمة ولطيفة ورقيقة وتحب الطبيعة.

قصة قصيرة جدا , استقالتي والخرفان :

في حالات كثيرة لا يفهم الناس الحسابات المعقدة الا عند تبسيطها واحسن وسيلة هي استخدام الماشية والحيوانات في الحسبات المعقدة ، فعلى سبيل المثال ، عندما قدمت استقالتي من جامعة صلاح الدين في اربيل سنة 1990 طلب مقابلتي عميد الكلية لاشرح له اسباب الاستقالة فقلت له الاسباب بسيطة جدا :

ارحلوا قبل فوات الاوان !

لقد رحل شاه ايران بعد ان حلت التظاهرات في ايران وحل محله الامام الخميني ، واجبر صدام حسين على النزول من كرسي الحكم والاختباء في حفرة ولم تنفعه قصوره وامواله وخسر كل ما يملك من جاه وجبروت واموال وذرية ولم يسلم حتى قبره من الحرق والتفجير علما بان جثته قد رميت للكلاب .

خاطرة:

سقط الاعلاميون وكل السياسيين الذين طبلوا لصدام بسقوط الصنم . وتفككت كل اسرار معمر القذافي يوم وضع الشعب الليبي الخازوق في مؤخرته. وتحررت مصر من ايدي ثور مصر حسني مبارك و اوﻻده يوم جروه مع سرير المرض الى دار العدالة. وهرب زين الخائبين بعد ان انهارت دولة الرعب البوليسية في تونس.
عندما يهرم الزعيم وتسقط اسنانه او يصبح طريح الفراش و ﻻ يتنازل عن الحكم . يريد من الشعب ان يرحل حتى يبقى له الحكم . نقول له تذكر من كان في سدة الحكم من الزعماء او الطغاة.
تذكر انك ستسقط يوما وتنمحي وتتلاشى كل الجماعات التي تتاجر وتنافق وتطبل للزعماء .

سلطان:

بتبغهم لفوا هويتي الوطنية
واشعلوها مثل سيجارة افرنجية
يومها عرفت انهم سقطوا منحدرين للهاوية
ويومها اكتشفت اني نبتُ في ارض صافية
اسف لا استطيع قبول منصب السلطان
ولا اريد ان أكون عبدا في ديوان المخرفين.
اسف ﻻ اريد ان أكون وزيرا او غبيا في كابينة المغفلين .
اسف لا اريد ان أكون نائبا او لصا في برلمان المشوهين.
أتركوني محلقا كل يوم أزق فراخ الحمام التي في اعشاشها توصوص وتشكر رب العالمين .
انا وعصفورتي ننتقل كل صباح من شجرة لشجرة نغني للسلام للمحبة للحرية بعيدا عن السلطان وعن رئيس الحرامية وزعيم المهرجين

زيارة الزعماء الاحياء وهم موتى واجب !

زار عمار الحكيم والمالكي وحنان فتلاوي زعيم حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني في السليمانية جلال الطالباني فوجدوه طريح الفراش ، وذهب حيدر العبادي ومجموعة من المسؤولين لزيارة السيستاني زعيم المرجعية الشيعية في النجف فوجدوه غائبا عن الدنيا . رجع الحكيم والعبادي وباقي الشلة الى بغداد ، بكوا جميعا وهم يسمعون المرحوم الشيخ عبد الباسط عبد الصمد يقرأ سورة من آيات الذكر الحكيم في مجلس عزاء المرحوم احمد الجلبي !

قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ

بغداد في خطر

في احدى مدارس كركوك في سنة 1978 ، نهض الطالب الكوردي ليقرأ قصيدة مطر للشاعر بدر شاكر السياب قائلا بصوت حماسي وعالي جدا :
مەتەر ... مەتەر ... مەتەر بەغداد فی خەتەر
مطر ... مطر ... مطر ... بغداد في خطر
ارتبك المدرس لخطورة ما قاله التلميذ واجبره على السكوت والجلوس بسرعة.
واليوم بعد اكثر من ثلاثة عقود من الزمان ينزل المطر على بغداد وتصبح بغداد في خطر ، بغداد تغرق ، بغداد تُسرق ، بغداد تُسبى ، بغداد تحكمها الجرباء والعرجاء والنطيحة .

ورقة الاصلاح في العراق:

يتم الاصلاح والتغيير اذا ما استطعنا ان نستبدل انفسنا بغيرنا من خلال التمرد على العشيرة والطائفة والقومية والمذهب والتحول الى المواطن الانسان
1- تغيير عملية تعليم السلاح وحمله الى عملية تعليم القراءة والكتابة وبدل حمل المسدس والبندقية ان تحمل حقيبة فيها كومبيوتر وكتاب او جريدة مع قنينة ماء وقلم وموبايل ونستمع للاغاني والتواصل الاجتماعي .
2- نتحول من سياقة الدبابة والمدرعة الى سياقة التراكتور الزراعي واللوري والشفل والحفارة وسياقة سيارة الاسعاف وسيارة الحريق .

Syndicate content