User login

في عزلة الليل

في عزلة الليل تنتابني الافكار
بان قدرك هو ان تكوني لي

بين الحين والحين تنتابني الدهشة واتساءل
هل خلقت مخصوصة لي؟

كنت تسكنين في منزلك الآلهي
في رحاب الجنان المقدسة
قبل ان تنزلي الى الارض
وتكوني مخصوصة لي

في رحاب الجنان وبين النجوم كنت تحلقين
ولكن في برهة نزلت الى الارض
لتكوني انت وحدك ملكا لي

في عزلة الليل نزل علي وحي آلهي
يخبرني بان جسدك الرقيق
وعمق عينيك الجميلتين أمانة عندي

هذه الجدائل من الشعر الحريري
والشفاه الحمر والاطراف النحيفة
كلها ملك لي
وستبقى بعض من عجائب محفوظة أمانة في كنز
كل مقتنياته ملك لي

هذا الجسد وهذه العيون أمانة عندي وهي ملك لي
هذ الموجات السبلة من خصلات الشعر الاسود لي
هذه الشفاه وهذه الاطراف التي هناك امانة عندي
وهي كلها ملك لي

في عزلة الليل هذا الشعور العجيب ذهب بعيدا
وتلاشى مع اعماق عزف سيمفونية موسيقىية
وانا اسمع في كل الاوقات صوت ينادي باسمك
وكانني احاول ان ازيح الوشاح الذي يلفك في ليلة العرس
لقد انتهى زمن الانتظار
وسازيح الوشاح بوقار
وتمتد اناملك فتزيح الشال الوردي بهدوء وتردد
وبشعور يلفه الحياء.

في عزلة الليل وهذه الدموع تنساب وتنهمر بهدوء
انا اعلم انني ساكون الحبيب الوحيد لك مدى العمر
ولكن هل حبك لي سيدوم للابد؟
وهل نظرتك لي المليئة بالحب ستبقى وتدوم للابد؟

في عزلة من هذه الليالي
تنساب هذه الدموع وتنهمر بهدوء
ساكون حبيبك الحقيقي مدى العمر انا اعلم ذلك

شئ في فكري اعرفه يقول لي
انك ستكونين الان لشخص اخر
هذه كلها اكاذيب وانك سوف ترحلين ، انا اعلم ذلك

الطريقة التي تنظرين بها لي
هي وحدها نظرة الحب والاحترام
في عزلة من هذه الليالي ،
الافكار والظنون تجعل الرجل القديم وهجا من شعاع
بين الحين والحين تنتابني الدهشة واتساءل
هل انك خلقت مخصوصة لي؟

ضياء السورملي – بادربورن / ألمانيا
kadhem@hotmail.com
تشرين الاول / 2008