User login

ظاهرة فساد اداري ومالي في إقليم كردستان :

بقلم الدكتور ضياء كاظم

نوع جديد لئيم و مبتكر لابتزاز المواطن الكردي البسيط والمستضعف من المنهوبة رواتبهم من قبل زعماء حكومة الإقليم .
أرجو أن لا يتفاجأ سواق سيارات الاجرة التاكسي والخصوصي واصحاب اللوريات وكافة وسائط النقل في كردستان من ظاهرة سرقة جديدة وفساد محكم من دفع رشوة أو ضريبة حماية البيئة لا تقل عن 222،000 دينار اضافة لبقية المصاريف الأخرى لتجديد سنوية السيارة .

هذه الضريبة لا تشمل جميع العرب العراقيين الساكنين في كردستان ! ولا تشمل الاجانب ولا حتى اصحاب اللوريات التي تحمل أرقام تركية والتي دمرت وخربت جميع شوارع كردستان وبيئتها.

وماذا عن اصحاب محولات الكهرباء التي تعمل بالنفط الخام. الديزل التي لوثت البيئة في عموم كردستان هل تم شمولها بضريبة البيئة ام أن اصحابها هم من رؤوس الرشوة الكبيرة ولا يشملهم أي شئ !