User login

نظرية الصدمة :

بقلم الدكتور ضياء كاظم

الصدمة في المفهوم الإقتصادي هي مفاجأتك بقرار الطرد من العمل بدون سابق انذار ، ثم يعقبها مبدأ سخيف يبدأ بكلمة
" ولكن " بإمكانك البقاء والعمل معنا أن رغبت بشكل تطوعي مجاني لحين ترتيب عقد عمل جديد لك . هذا العقد سيكون جائرا وسيحتم تخفيض راتبك إلى نصفه وفق شروط عقد عمل جديدة ، ستكون اقسى وأكثر صعوبة .

سيذكرونك عدة مرات انك مطرود من العمل أساسا واذا رفضت الشروط فإن الباب مفتوحة على مصراعيها وتوسع لقطيع من الجمال والابقار والبغال سيقولونها لك من دون حياء أو خجل حتى لو كنت من المؤسسين للشركة التي كنت تعمل بها طول حياتك ، المهم هو زرع اليأس في كيانك ثم إخضاعك للموافقة على جميع الشروط الجائرة .

وأفضل مثال على ذلك ما يحدث اليوم من طرد الطيارين و العاملين في الخطوط الجوية البريطانية باعداد كبيرة وغيرها من المؤسسات الخدمية والاسواق التجارية والمطاعم في بريطانيا بحجة الكساد الإقتصادي وجائحة كورونا وغيرها من. المبررات الجاهزة في كل الأوقات .