User login

جرأئم الكراهية :

بقلم الدكتور ضياء كاظم

يمكن استخدام مصطلح "جريمة الكراهية (hate crime)" لوصف مجموعة من السلوك الإجرامي حيث يكون الدافع وراء ارتكاب الجريمة هو العداء أو إثبات العداء تجاه إعاقة الضحية أو عرقها أو دينها أو ميلها الجنسي أو هوية المتحولين جنسياً.

تُعرف هذه الجوانب من هوية الشخص باسم "الخصائص المحمية". يمكن أن تشمل جريمة الكراهية الإساءة اللفظية والتخويف والتهديد والمضايقة والاعتداء والبلطجة وارتكاب المجازر البشعة ، فضلاً عن الأضرار التي تلحق بالممتلكات. يمكن أن يكون مرتكب الجريمة صديقًا أو مقدم رعاية أو أحد معارفه الذي يستغل علاقته بالضحية لتحقيق مكاسب مالية أو لأي غرض إجرامي آخر.

يتم الاستفادة من الأبحاث والتقارير الخارجية المقدمة من الأكاديميين وحكومات الدول التي تعاني من جرائم الكراهية والمنظمات التي لها اهتمام في مكافحة هذا النوع من الجرائم وكلها مجتمعة تساعد على فهمنا ووعينا لجرائم الكراهية وكيفية عملها وتأثيرها.

من جرائم الكراهية التي اثارت انتباه العالم جريمتان حدثتا في النرويج بتاريخ 22 تموزعام 2011 في يوم واحد والفرق بين الحادثتين ساعتان فقط .
الحادث الاول هو انفجار سيارة مفخخة في اوسلو عاصمة النرويج وراح ضحية الحادث ثمانية اشخاص واصابة 209 اخرين حالة 12 شخصا خطرة جدا.
اما الحادث الثاني وقع بعد ساعتين في معسكر صيفي اقامه اتحاد العمال للشباب وهو واحد من أنشطة الامم المتحدة في جزيرة اوتويا في يوسكرد في النرويج وقتل في هذا الهجوم 77 شخصا .

الجريمتان قام بهما شخص واحد يدعى أندرس بهرنغ بريفيك، وهو نرويجي يميني متطرف يبلغ من العمر 32 سنة ، القي القبض عليه وحكم بالسجن المؤبد 21 سنة .

ومن جرائم الكراهية مجزرة سبايكر التي جرت بعد أسر طلاب القوة الجوية في قاعدة سبايكر الجوية بتاريخ 12 حزيران/يونيو 2014 في مدينة تكريت وهي جريمة بشعة بسبب الكراهية بين معتنقي المذهب الشيعي ومعتنقي المذهب السني وكلا المذهبين اسلاميان .
تم أسر 2000-2200 طالب في القوة الجوية العراقية وقادوهم إلى القصور الرئاسية في تكريت، وقاموا بقتلهم هناك وفي مناطق أخرى رمياً بالرصاص ودفنوا بعضا منهم أحياء او رميهم في نهر دجلة بعد اطلاق الرصاص على رؤوسهم .

ومن جرائم الكراهية بسبب العرق والدين ما يعرف الان بمجزرة سنجار، توصف هذه المجزرة ما حدث للايزيدين في مدينة سنجار في محافظة الموصل ( نينوى) .
في الثالث من شهر آب أغسطس 2014 . قامت مجموعات اجرامية مسلحة تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية بالهجوم على سنجار وقتل ما يقدر بخمسة الاف شخص وسبي النساء وتدمير المدينة بشكل همجي والسبب هو الكراهية لان معتقداتهم تخالف الديانة الاسلامية وعاداتهم وتقاليدهم لا تتناسب مع عادات وتقاليد المسلمين .

في تاريخ العراق لا بد من ذكر مجزرة الكرد الفيليين التي حدثت في نيسان / ابريل عام 1980 حيث قام النظام البعثي بقيادة صدام حسين والذي تم اعدامه بسبب العديد من جرائم الكراهية والعنصرية .
قام نظام حزب البعث بقيادة احمد حسن البكر ونائبه صدام حسين بتهجير اكثر من مليون نسمة كردي فيلي الى خارج حدود العراق ، الى جمهورية ايران المجاورة للعراق بالتحديد وقتل اكثر من 22000 شخص بسبب كراهية النظام لهم بحجة كونهم غير عراقيين ومن اصول كردية شيعية ، وان معتقداتهم ومذهبهم الديني وعنصرهم يخالف افكار رئيس النظام وحكومته .

في اميركا تحدث بين فترة واخرى مجازر دموية بسبب الكراهية ، حيث يطلق شخص عيارات نارية على مجموعة من الناس اما في المدارس او في المتنزهات العامة او في الاسواق وقد حدثت مجزرتان دمويتان في نهاية عطلة هذا الاسبوع الاولى في تكساس والاخرى في اوهايو وراح ضحيتهما العشرات من الاشخاص .

ولا يخفى علينا جريمة الكراهية التي حدثت في نيوزلنده ، حيث قام شخص بقتل مجموعة كبيرة من المسلمين وهم يؤدون الصلاة .
تتمثل جرائم الكراهية بالاعتداء على المعوقين وكبار السن والمثليين والمنقبات والمحجبات من النساء المسلمات بشكل متباين وتختلف معدلات الجريمة من دولة الى اخرى .

لمعالجة جرائم الكراهية ، بدأت الحكومات في دول متعددة وضع قوانين صارمة وتعريفات قانونية للحد من الانتهاكات المتزايدة ضد ضحايا جرائم الكراهية واصبحت ظاهرة تستحق الوقوف عليها ودراستها من مختلف جوانبها ووضع الاسس الصحيحة للحد من انتشارها.