User login

التخبط في السياسة الكردية

بقلم الدكتور ضياء كاظم

الما يعرف تدابيره حنطته تآكل شعيره ! ( مثل عراقي باللهجة العامية)
الهجوم بالطائرات المسيرة والصواريخ على مطار اربيل الدولي وللمرة الثانية

خلال فترة قصيرة ، وفي ذكرى مجازر الأنفال سيئة الصيت ، يعد خرقا فاضحا للدفاعات الكردية وفشلا سريعا لنتائج زيارة نيجرڤان البارزاني إلى بغداد .

تخبط القيادة الكردية بعلاقاتها واستراتيجاتها غير المدروسة بحكمة ، ومعها العديد من العلاقات الانتهازية والمشبوهة مع ايران وتركيا والعراق واميركا ودول الخليج . وكذلك لعبها على حبال الضحك على الكل والأرتزاق من الجميع ، سيجعلها الخاسر الأول والوحيد في المرحلة الحاسمة وستكون الهزيمة عنوانا صعبا لها . ان هذه السياسة الهوجاء ستثقل كاهل الشعب الكردي وما يخطط له الكثير من الأغبياء والجهلة من يسمون انفسهم بالقيادة الكردية !