User login

مؤامرة وفتنة

بقلم : د. ضياء كاظم

They kill the dead and walk in his funeral. All the denouncing and bullying of the assassination of the Prime Minister of Iraq, Mustafa Al-Kazemi, are the ones who drew its threads.
Sedition would be devastating if the planners succeeded.

يقتلون القتيل ويمشون في جنازته . كل المستنكرين والمتنمرين لعملية اغتيال رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي هم الذين حاكوا خيوطها .
الفتنة ستكون مدمرة لو نجح من خطط لها .