User login

مأساة المهاجرين في بيلاروسيا

بقلم: د. ضياء كاظم

اكثر من اربعة آلاف نسمة بينهم عوائل و اطفال ونساء وكبار السن ، معظمهم من الكرد محاصرين على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا ، في ظروف مناخية قاسية تصل فيها درجات الحرارة اكثر من عشرة تحت الصفر ، عصابات التهريب غررت بهم بالتعاون مع قنصليات فاسدة اثرت من خلال بيع التاشيرات بمبالغ خيالية .

الحكومة العراقية وحكومة الاقليم غير مهتمة بما يحصل من مأساة لهؤلاء الضحايا حيث قطعت السبل بهم مما جعلهم ضحايا الصراع السياسي بين الدولتين المتخاصمتين بولندا وبيلاروسيا .

المسؤولون في الحكومية العراقية مشغولون بالصراع على المناصب السيادية والوزارات ، اما حكومة الاقليم فهي مشغولة بالاستعراضات البروتوكولية من استقبال الاميركان والبريطانيين وغير مكترثين لاكثر من اربعة الاف كردي يعانون البرد والجوع والاهانة من دون احترام لحقوق الانسان .
لقد توفي اكثر من عشرة اشخاص بسبب سوء الأحوال الجوية وشدة البرد والحالة المأساوية والظروف القاسية التي يواجهها هؤلاء اللاجئون بين الأدغال.

يبدو ان رئيس الاقليم ورئيس وزراء الاقليم والمسؤولين في كردستان لا يعرفون ان غالبية العوائل هي كردية وقد ساهم اشخاص محترفين بتهريبهم الى بيلاروسيا من دون ضمانات ، اين هي مخابرات الاقليم وقواته الامنية من ملاحقة المهربين والقجقجية تحت انظار المسؤولين واصحاب النفوذ في الاقليم .

من لا يستطيع حماية مواطني كردستان عليه ان يترك السلطة ويجلس في بيته بدلا من الاستعراضات غير المفيدة امام الجنرالات العسكرية من الاميركان وغيرهم .